ألفار ألتو ..

المعماري ألفار ألتو, هو واحد من أشهر المعماريين الفينلنديين المعاصريين و أهم رواد العمارة العالميةInternational Architecture , درس الهندسة المعمارية في جامعة هيلسنكي من سنه ... أكمل القراءة

أنطونيو جاودي

يقول “جاودي”في مذكراته "الجمال هو رونق الحقيقة، وبدون الحقيقة يستحيل الفن، وللعثور على الحقيقة يجب معرفة مادة الخلق و الابداع”. أكمل القراءة

زها حديد.. بصمه عربيه في تاريخ العماره الحديثه

عالم الهندسة المعمارية كان حكراً على الرجال فقط لمدة طويلة لكن هيهات أن يقف هذا أمام أمراة كان لديها العزم والتحدي دائماً على شق طريقها ... أكمل القراءة

حسن فتحي وعمارة الفقراء :

" هناك 800 مليون نسمه من سكان العالم محكوم عليهم بالموت المبكر بسبب سوء السكن, هؤلاء هم زبائني "

" كمهندس, طالما أملك القدره على والوسيله لاراحة الناس فان الله لن يغفر لي مطلقاً أن أرفع الحراره داخل البيت 17 درجة مئوية متعمداً "

كان مفهوم الثقافه والتاريخ هما الركيزتان الأساسيتان اللتين شكلتا فكر المعماري " حسن فتحي "..

 من هو حسن فتحي إذاً ؟

 هو معماري مصري ولد سنه 1900 ميلاديه, حصل على دبلوم العماره سنه 1926 من المهندس خانة بجامعة فؤاد الأول (جامعه القاهرة حالياً ), أهميه حسن فتحي لا تكمن في كونه مهندساً معمارياً بل تكمن في فكره ورؤيته التي كانت ترتكز أساساً على الحفاظ على هويتنا وتراثنا حتى في المباني فكان بذلك من أول المعماريين المصريين في عصره الذي يقوم بنبذ الانجراف وراء موجه عمارة الحداثة والتي ذاع سيطتها في أوروبا و أمريكا ان ذاك, رفض حسن فتحي كل أشكال التقليد الأعمى ونبذ نسخ تلك المباني الى أراضينا لم يكن ذلك تزمتاً منه بل كان يؤمن في قراره نفسه أن متطلبات مجتمعنا وثقافتنا وهويتنا يجب أن تؤثر في المباني و يظهر جلياً و أن لا نكون انعكاساً مباشراً لما يحدث حولنا متجاهلين بذلك مدى صلته لتاريخمنا وهويتنا, بالاضافه الى أن لكل مكان متطلباته المناخيه والبيئه فما يمكن تنفيذه في أمريكا مثلاً لا يمكن بالضروره تنفيذه في مصر أو دول الخليج.

فكر وفلسفة حسن فتحي :


فكر حسن فتحي و رؤيته للعماره أستطاعت أن تجعله أكثر من مهندس معماري فكونه مدرك للأبعاد المختلفه للبيئه والسكان هو حتى لم يهمل كلاً من الاعتبارات البيئية والاجتماعية و السيكولوجية و البيولوجية للمكان, وكان هذا هو جوهر فكره والاتجاه الذي اتبعته طيلة حياته المهنية. البناء أيضاً عنده لم يكن عباره عن سقف و أرضيات وحوائط أو حتى شكل جمالي يخلقه لـيبهر عين الماره ويأسرهم به , البناء لديه كان روح وحضاره وتراث شعب يجب أن لا يموت بل يتجدد في استمرار بما يتناسب مع احتياجاتنا. طرح حسن فتحي العديد من الأفكار خلال مسيرته المهنيه أهمها قيام الأهالي ببناء بيوتهم من خلال اخضاع علوم الهندسه والتكنولوجيا الحديثه لاقتصاديات الأهالي ذوي الدخل شديد الانخفاض مما يسمح لهم العيش حياه كريمه في مساكن أدمية توفر لهم سبل الراحة. فعمد بذلك على توجيههم لأساليب بناء تقليديه ولكنها بفكر معماري مدروس جيداً فخرجت كل أعماله تقدس مناخ البيئه وتساهم في خلق راحه حراريه لمستخدميها حرصاً أولاً منه على أن أهم رسالة يقدمها كونه معماري هي أن تقديم كل وسائل الراحه لقاطني تصميماته.

من أشهر أعمال حسن فتحي هي قريه القرنه, غيلا عزيزه هانم حسنين ( كانت أول مشروع يستخدم في بنائه الحجر ),قريه باريس ( حيث أستطاع من خلالها خفض درجه الحراره داخلها 15 درجة مئوية عن خارج المبنى بالاعتماد على أساليب التهوية الطبيعية وكان هذا يشكل الركيزه الأساسية في أعماله ).


من أهم انجازات الثقافيه التي تركها لنا حسن هو كتاب " عمارة الفقراء" في هذا الكتاب يشرح فيه فلسفته و اتجاهه في التصميم المعماري وكيف يمكن لنا خلق بيوت وتجمعات عمرانية ملائمة تماماً مع بيئاتنا, كما تطرق أيضا لذكر فلسفته في بناء وتصميم قريه القرنة. شيخ المعمارين كما كان ملقب دائماً مضى طيلة حيااته قدماً يحمل رسالة ذات مبادئ راسخة ظل يدافع عنها طيلة حياته حتى صارت اتجاه يعرف باسمه بعد ذلك.


المصدر