العمارة والموسيقى

بدأ تفكيري فى ذلك الموضوع عند سماعي لتسجيل صوتي لالات موسيقية معزوفة بشكل مفرد (صولو) لأغنية اعتدت على سماعها كثيرا و لكنني لم ألحظ أبدا ... أكمل القراءة

ما وراء كواليس Blade Runner !

الكثير منا يستمتع بمشاهدة ما يجري خلف كواليس الإخراج ، ويحب أن يعيش أجواء التصوير وتجارب الأداء ، ليشعر بالجهد الذي بُذل في هذا العمل، ... أكمل القراءة

علامات خالدة فى قاهرة المعز.. جامع محمد على

قاهرة المعز تحمل في نسيجها العمراني كم هائل من العصور التاريخية التي حفرت تاريخها على أراضينا بالعديد من المباني التي مازلت شاهدة ليومنا هذا على ... أكمل القراءة

كانت "فيلا شواب" فى لا شو دى فون بسويسرا من أكثر المبانى شهرة للمعمارى تشارلز إدوارد جانرى قبل أن يُعرف باسم لوكوربوزييه ، فقد صمم فى مسقط رأسه بسويسرا 6 مبانى أحدها لأبويه كانت جميعها تقليدية إلا الأخير وهو فيلا شواب المعروفة أيضا باسم "الفيلا التركية" والتى تم الانتهاء من تصميمها عام1916 م ــ قبل سفر لوكوربوزييه إلى فرنسا ــ لصاحب مصنع ساعات يدعى أناتول شواب.

يعتبر المبنى من أكبر أعمال لوكوربوزييه حجما وأكثرها تعقيدا ، وأكثرها أهمية فى مشواره المهنى حيث أتاح له الفرصة لتجربة أفكاره التى كررها بعد ذلك فى باقى أعماله، وصممه بعد عودته من رحلة على طول مضيق البسفور فتأثر فى تصميمه بتفاصيل المنازل فى القرى التركية.

كانت "فيلا شواب" واحدة من الفيلات الأولى فى أوروبا التى استخدم فيها لوكوربوزييه نظام
  ((Dom-Ino ، الذى يتكون من ألواح خرسانية ضخمة يتم دعمها عن طريق عدد من الأعمدة الرفيعة حول الحواف وحول درج يؤدى إلى طوابق أخرى ، مكونا بذلك مسقط أفقى مفتوح يعطى احساس بأن الفراغ أكثر اتساعا ، وكان هدف لوكوربوزييه الرئيسى من ابتكار نظام ((Dom-Ino عام 1916م هو بناء منازل حديثة بأسعار معقولة ومواد متوفرة .

صمم لوكوربوزييه فيلا شواب بحيث ترتكز على هيكل خرسانى مكون من 4 أعمدة داخلية خلقت مساحة مفتوحة كبيرة حول فراغ معيشة مركزى ، لكن الميزة الأبرز داخل منطقة المعيشة والأكثر لفتا للنظر هى النافذة الرأسية الواسعة التى تمتد بارتفاع طابقين ، وتعتبر هذه النافذه نقطة محورية تجعل غرف النوم المحيطة بالمعيشة جزء من المحيط مما يعطى قدرة أكبر على التكيف .

وعلى الرغم من أن الغرف المحيطة بمنطقة المعيشة جزء هامشى من التصميم إلا أنها جزء هام جدا من الشكل الجمالى العام بالنسبة للوكوربوزييه بسبب تعدد استعمالاتها وانفصالها ، واستطاع لوكوربوزييه أن يظهر احترامه الشديد للخصوصية فى "فيلا شواب" عن طريق تحقيق فصل واضح جدا بين المناطق الوظيفية فى الدور الأرضى  والغرف الخاصة فى الطابق العلوى وغرف الخدم فى الطابق الأخير ، حيث يتكون الطابق الأرضى من فراغ المعيشة ومكتبة ومطبخ وغرفتى طعام وألعاب متواجدتين على جانبى غرفة المعيشة تم تصميمهما بشكل لا ينتقص من مركزية غرفة المعيشة والمساحة التى خلقتها ، بينما يتكون الطابق الأول من غرفتي نوم كبيرتين ملحق بكل منهما حمام تشكلان حرف U حول الجزء المركزى ، أما الطابق الثانى والأخير فيضم غرفتى نوم صغيرتين وثلاث غرف خاصة بالخدم وحمام كبير.


أحد الأشياء المميزة التى خلقت مساحة أكبر هى الحديقة الموجودة على سطح المبنى ، والتى أصبحت فيما بعد عنصرا أساسيا فى معظم أعمال لوكوربوزييه يخلق به توازنا بين المبنى والطبيعة .

أما كتلة المبنى فهى عبارة عن مكعب على جانبيه شكلين  نصف دائريين كونا غرفتى الطعام والألعاب ، تلك الأشكال الهندسية المتناقضة جعلت فيلا شواب تبدو أكثر توازنا .

على الرغم من ان فيلا شواب ليست واحدة من أشهرأعمال لوكوربوزييه إلا أنها حظت بأهمية كبيرة جدا فى مشواره المهنى، فقد صممهاوبناها خلال السنوات التكوينية له كمهندس معمارى ، كما كانت بداية هامة لما أصبحلاحقا يعرف بأسلوب وبصمة لوكوربوزييه كالمسقط الأفقى الحر والحديقة الملحقة بسطحالمنزل ، وعلى الرغم من أنه استطاع أن يحقق أفكاره بشكل أكبر فى أعماله اللاحقة إلا أن فيلا شواب ظلت أساس لمبانيه التى صممها لاحقا .

المصدر:
هنا
هنا