إنفوجرافيك : العمارة المصرية القديمة

تعد الحضارة المصرية القديمة من أقدم الحضارات حيث تعود إلى الألف الخامسة قبل الميلاد، وقد بلغت مبلغا عظيما، وخلفت آثارا ما زالت تحير العلماء فى ... أكمل القراءة

١٠٠١ مبنى يجب أن تراهم قبل أن تموت -معبد حتشبسوت

يعتبر معبد حتشبسوت من أوائل المعابد الجنائزية فى الدولة الحديثة، شيدته بجانب معبد منتوحتب فى الدير البحرى على الضفة الغربية من النيل بمدينة الأقصر، وقد ... أكمل القراءة

ثلاثة عشر نصيحة تساعدك فى الحصول على غرفة معيشة أنيقة | أحياء

هل تتمنى الحصول على ديكور غرفة المعيشة بسيط ومريح وفى نفس الوقت أنيق ؟! هناك 13 نصيحة لإضفاء جو مميز على غرفة المعيشة الخاصة بك ... أكمل القراءة

هرم زوسر المدرج هو أول بناء حجري ضخم عرفه التاريخ ،وأقدم الاهرامات في مصر الفرعونية، بنى عام 2780ق.م في عهد الملك  زوسرأول ملوك الأسرة الثالثة ، وامتد حكمه 19 عاما.
 قام بتصميم الهرم ومجموعتة الجنائزية واشرف على البناء وزير الملك زوسر ومهندسه  ايمحتب، الذى كان أول من استخدم الحجر في بناء كامل وقد شغل عدة مناصب منها كبير كهنة هليوبوليس والمهندس والفلكي والكاتب والحكيم كما امتد نبوغة إلى الطب حتى عبد كإلة للطب في عصر متأخر.


 حتى ذلك الوقت كانت المصطبة هي الشكل الرئيسي لهندسة القبر المعمارية فبدأَ الهرم المدرج أصلاً كمصطبة، وربما كانت الرؤية الأصلية أن لا يكون هرما بقدر أن يكون سلسلة من المصطبات تتناقص في الحجم وتكدس الواحدة على قمة الأخرى.

المظهر الخارجي: 

 شيد هرم زوسر من الحجر المحلى الذي قطع من محاجر سقارة وقاعدته مستطيلة الشكل يبلغ طولها 140 م ويبلغ عرضها 118م ، وترتفع درجاته الست حوالي 60م، بحيث تقل مساحة هذه الدرجات كلما اتجهنا إلى أعلى وقد زال الغطاء الخارجي المصنوع من الحجر الناعم الذي كان يكسو هذا الهرم .



مراحل تشييد الهرم:

  مر تشييد الهرم بعدة مراحل فقد تم حفر بئر في الصخر عمقة 28 مترا وكان طول كل جانب من جانبية 7 أمتار ، وفى أسفل هذه البئر تم بناء حجرة الدفن ، وهى مستطيلة الشكل ومن أحجار الجرانيت ، وحول حجرة الدفن تم قطع أربعة دهاليز تتصل بها مجموعة من الممرات تحت سطح الأرض لوضع الأثاث الجنائزي والاوانى التي كانت تدفن مع الملك وقد تم شق نفق يتجة نحو الشمال طولة حوالي 20مترا بحيث يكون مدخل النفق خارج مبنى المصطبة.





تم دفن أسرة  زوسر على مقربة من قبرة حيث نُحتت أحدى عشرا بئرا ، فأراد زوسر أن يدخل هذه المدافن في حدود مقبرتة فزاد في بناء المصطبة الأصلية من الجهة التي غطت هذة المقابر وعندما أرادوا أن يبنوا المصاطب الأخرى للهرم أضافوا إلى الجهة الشمالية حتى قابل النفق الأول من حجرة الدفن ، فتم استخدام أكثر من 200,000 طنِ من الحجارة لبناء المصطبتين الإضافيينِ التين وضعتا فوق الأربعة الموجودة، صانعة منه هرما ذو ست درجات، وبعد ذلك تم إضافة وجه من الحجر الكلسي الأبيض على الجانب الشمالي للهرم.

محتويات المقبرة:

وُجد تابوت من المرمر في احد ممرات الهرم ، اما مومياء الملك فقد عُثر على بعضأجزاء منها ،وفى منطقة الممرات عُثر على ما يزيد عن ثلاثين ألفا من الاوانى معظمهامن المرمر والديوريت منقوشا عليها أسماء أسلاف الملك زوسر، وعُثر أيضا على تمثال زوسر في غرفة الدفن، لكنه كان مشوها وهو الآن معروض في متحف القاهرة.


يوجد أسفل الهرم أيضا عدة حجرات زخرفت جدرانها بقطع من القيشاني الأزرق وهى تشبة في شكلها جدائل الحصير وفى أحدى هذة الحجرات وجدت بقايا ثلاثة ألواح مزخرفة يعلو كل منها قنطرة معقودة من المباني ترتكز على العلامة (جد) علامة الخلود كما وجدت عدة كتل زخرفية ملقاة داخل الحجرة .
  

يعد هذا الهرم من أهم الآثار الباقية من المصريين القدماء ، فهو أول بناء يبنيه الإنسان بهذه الضخامة ، وبناؤه يدل على تمكن قدماءالمصريين من تقنية تقطيع الحجارة في تلك العهود القديمة، علاوة على تطور الهندسة المعمارية خلال مراحل البناء والتي قام بها إمحتب ؛ ما أن إدارة عمل كهذا على مدى سنوات طويلة تحتاج إلى مجموعات عمال ذوي مهارات مختلفة ، و إمدادهم وامدادعائلاتهم بالغذاء والمشرب ، ليتفرغوا للعمل في البناء حتى وصل الهرم المدرج لهذاالارتفاع ، لذا فقد اعتبرت  اليونسكومجمع هرم سقارة موقعا للتراث العالمي منذ عام 1979م .


من ضمن قائمة 1001 مبني يجب أن تراهم قبل أن تموت هو :- معبد حتشبسوت




المصدر